احتفال تكريم الأستاذ الدكتور / علي العوض عبد الله

 

أقامت كلية المجتمع بجامعة القران الكريم وتأصيل العلوم حفل تكريم للأستاذ الدكتور / علي العوض عبد الله الصاحب ، مدير الجامعة السابق ، والدكتور/ محمود مهدي الشريف خالد مدير الجامعة الجديد ، بجانب تكريم عدداً من رؤساء الأقسام الذين تم تكليفهم بعمادة بعض الكليات منهم الدكتور / عبد العاطي احمد موسى قدال عميد كلية التربية مرحلة الأساس والذي كان يشغل رئيس مركز محلية مدني الكبرى بكلية المجتمع ، والدكتور / محمد الأمام محمد إبراهيم الذي كان يشغل رئيس قسم مركز محلية الكاملين والذي كلف بعمادة كلية القران الكريم بالكاملين .

وقد تحدث في الاحتفال الدكتور / علي الحاج علي موسى   عميد كلية المجتمع وعدد مناقب الأستاذ الدكتور / علي العوض عبد الله ومساهمته الكبرى في تأسيس الجامعة منذ أن كانت فرعاً لجامعة القران الكريم والعلوم الإسلامية إلى أن صارت جامعة تخطت المحلية إلى رحاب العالمية ومعترفاً بها في كل اتحادات الجامعات المحلية والإقليمية والعالمية .

الجدير بالذكر أن الأستاذ الدكتور/ علي العوض عبد الله هو صاحب فكرة توطين رواية الدوري في ولاية الجزيرة ويرأس الآن لجنة طباعة المصحف الشريف بالرواية ذاتها ، وهو على رأس لجنة المؤتمر الدولي لتوطين رواية الدوري الذي سيعقد في نهاية العام الجاري بإذن الله .

كما تحدث الدكتور / علي الحاج علي ، عن مدير الجامعة الدكتور/ محمود مهدي الشريف خالد ، الذي كان الساعد الأيمن للأستاذ الدكتور/ علي العوض عبد الله ورفيق دربه في تأسيس الجامعة ، ومبشراً بأن تولي الدكتور/ محمود مهدي الشريف لإدارة الجامعة يعتبر فتحاً للجامعة ولمنسوبيها ، وذلك لما يتمتع به  الدكتور/ محمود مهدي الشريف من قوة فائقة على التعاون مع مساعديه وما يقدمه من مساحات واسعة للشورى في اتخاذ القرارات ، وبما يملكه من دراية تامة بأحوال الجامعة وأساتذتها وموظفيها وطلابها ، وطلب من الجميع الوقوف معه ومساندته بكل صدق وإخلاص .

ثم تحدث بعد ذلك الدكتور / محمود مهدي الشريف مدير الجامعة متناولاً العديد من الأسرار عن إسهامات ومجاهدات الأستاذ الدكتور علي العوض عبد الله ، في سبيل تطوير الجامعة من فرع إلى جامعة ملء السمع والبصر تخطت المحلية إلى آفاق العالمية ، ووعد بإعداد مذكرات مراحل تطوير وإنشاء الجامعة في كتيب تنشر فيه لأول مرة العديد من الكرامات والبشريات التي صاحبت بدايات إنشاء الجامعة والتوفيق الذي لازم كل مراحل البناء ، والمعجزات التي حدثت في كل مراحل البناء إلى أن وصلت الجامعة إلى هذه المرحلة وهذا الازدهار الكبير في البني التحتية والقوى البشرية ، وقد أكد على أن الأستاذ الدكتور/ علي العوض عبد الله باق في الجامعة باعتباره مرشد الجامعة ودليلها ونبع من الخبرات لا ينضب نستفيد من مشورته وآرائه وتجاربه في الانطلاق بالجامعة إلى غاياتها لتحقيق رسالتها الخالدة في المجتمع .

وبعد ذلك تحدث المحتفى به الأستاذ الدكتور/ علي العوض عبد الله معبراً عن امتنانه وتقديره لهذا التكريم ، واستعرض مسيرة الجامعة منذ كانت كلية للقران الكريم بالكاملين تتبع لجامعة القران الكريم والعلوم الإسلامية بإمدرمان وانتقاله إلى مدينة ود مدني وإنشاء معهد القران الكريم الذي بدأ بتنفيذ دورات متخصصة في العلوم الشرعية وجدت قبولاً منقطع النظير ، وذكر أنه في يوم واحد سجل لتلك الدورات عدد (900) دارس مما كان له الدافع الأكبر لتوسيع العمل ، وبدأت فكرة إنشاء الجامعة إلى أن أصبحت الآن واقعاً ملموساً بحمد الله .

وفي سياق حديثه كشف العديد من الأسرار التي صاحبت الجامعة وحكى عدداً من الكرامات التي ساعدت على إتمام العمل وإنشاء جامعة عالمية في المبنى والمعنى .

وفي ختام الاحتفال تم تكريم الأستاذ الدكتور/ علي العوض عبد الله و الدكتور / محمود مهدي الشريف   و الدكتور عبد العاطي احمد موسى قدال والدكتور محمد الإمام محمد إبراهيم .