مشروعات الجامعة

الحمد لله الذي بدأ وحيه الخاتم للإنسان بكلمة (اقرأ)

وبذلك اعتبر القراءة وتحصيل المعرفة والعلم والتعلم والتعليم مفتاح هذا الدين وإدراك قيمة ومعرفة أحكامه وهو سبيل النهوض والارتقاء بالإنسان والعمران ، وإن شئت فقل : الارتقاء بخصائص الإنسان ، وتنمية قدراته ، كما الارتقاء بأشياء الإنسان وتحسين ظروف وشروط حياته ، فبالعلم والمعرفة تتم ولادة الإنسان الصالح بذاته ، المصلح لمجتمعه ومحيطه .

والصلاة والسلام على الرسول المعلم القائل : (إنما بعثت معلماً) (أخرجه ابن ماجه) حيث بين القرآن أن من أخص خصائص العملية التعليمية والتربوية والمعرفية ، حتى تؤدي ثمارها في الارتقاء ، عملية توطين التعليم ، قال تعالى : {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ {الجمعة 2}، وتوطين لغة التعليم {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ فَيُضِلُّ اللّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } {إبراهيم 4}. فان الجامعة إذ تضع بين أيديكم مجموعة من المشروعات التي تحتاج الي وقفة أهل البر والإحسان ومساهمتهم في أداء رسالة الجامعة وتطويرها، والمشروعات هي:

 

للتحميل اضغط هنا