برعاية والي ولاية الجزيرة وتشريف نائب الوالي الجامعة تنظم مهرجان مراكز التحفيظ المستمر

alt

نظمت كلية المجتمع بجامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم مهرجان مراكز التحفيظ المستمر برعاية كريمة من قائد مسيرة التنمية في ولاية الجزيرة البروفيسور المجاهد الزبير بشير طه والي الولاية وتشريف نائب الوالي الأستاذ محمد الكامل فضل اللهalt

، هذا وقد انتظمت فعاليات هذه التظاهرة في أول أيام العشر الأواخر من شهر رمضان المعظم في يوم الاثنين 20 رمضان 1434هـ بمباني مركز الطالبات وشمل البرنامج إفطار جماعي أمه جمع غفير من أعضاء العمل الدعوي والسياسي والرسمي والشعبي بالولاية والمركز، والجامعة إذ تنظم هذه التظاهرة في رمضان فإن في ذلك دلالة واضحة على اهتمام الجامعة بالشهر الذي انزل فيه القرآن الكريم ورعاية حافظين القرآن الكريم في شهر القرآن .

الجدير بالذكر أن الجامعة وزعت هدايا عينية اشتملت على مبالغ مالية وكتب وقراطيس تم توزيها على الحافظات، وتم تكريم الحافظة بملغ 2 الف جنيه منالجامعة وتبرع شيخ الحركة الإسلامية بالولاية الأستاذ أزهري خلف الله للحافظة بمبلغ 2 الف جنيه أخرى واللائي حفظن نصف القرآنتبرعت لهن الجامعةبـ الفجنيهوبعضهن تبرعت لهن الجامعة بـ 750 جنيه وأخريات تم تكرمهن بـ 500 جنيه ، كما تبرعت رابطة المرأة العاملة لأحدى الدارسات بمبلغ 500 جنيه، و تبرع وزير الشؤون الاجتماعية د الحارث عبد الله بعمرة لأحدى الحافظات .alt

الجامعة تكرم حافظات القرآن الكريم بــ 2 الف جنيه وكتب وقراطيس واللائي حفظن نصف القرآن بـ مليون جنيه وكتب وقراطيس

الحركة الإسلامية ولاية الجزيرة تتبرع للحافظة ب 2 الف أخري.

حكومة الولاية تتبرع للجامعة بـ 100 الف جنيه

وزير الشؤون الاجتماعية يتبرع للحافظات بعمرة

كلية المجتمع تخرج عدد 1604 دراسة في مراكز التحفيظ المستمر

إفطار الجامعة السنوي أمه جمع غفير من أعضاء العمل الرسمي والشعبي

وشمل البرنامج على إنشاد ديني ومدح للمصطفى صلى الله عليه وسلم شنّف آذان السامعين بها المادح احمد محمد زين، وتم تقديم كلمات من الأساتذة والضيوف فإلى ما قالوا :

عميد كلية المجتمع د / علي الحاج علي موسى رحب بالضيوف الكرامورحب بأعضاء العمل الرسمي والشعبيفي الولاية ورحب برئيس المجلس الأعلى للإرشاد والتوجيه الدكتور جلال الدين المرادوبأعضاء مفوضية تخصيص ومراقبة الإيرادات برئاسة الجمهورية كما رحب بأمين المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية الأخ محمد سليمان، وشكر فضيلته للضيوف الاهتمام بحافظات القرآن في شهر القرآن وقال الحمد لله الذي وفقنا لرعاية عدد 102 من مراكز التحفيظ المستمر على مستوى الولاية والمحليات ونحن في هذا المهرجان نحتفل بتخريج عدد 1604 دارسة من اللائي حفظن القرآن الكريم في سبعة محاور هي :

1.    محور حفظ القرآن الكريم كاملاً

2.    محور حفظ الزهراوين

3.    محور حفظ نصف القرآن الكريم

4.    محور حفظ ربع يس

5.    محور حفظ العشر الأخير

6.    محور حفظ جزء تبارك وعم

7.    محور حفظ جزء عم

ونحن في هذا اليوم المبارك نحتفل بتكريم من هو مكرم عند الله سبحانه وتعالى  نحتف بتكريم دارسات القرآن الكريم وحافظاته وشكر فضيلته كل العاملين في مجال الدعوة الإسلامية .

وتحدث في الاحتفال الدكتور جلال الدين المراد رئيس المجلس الأعلى للإرشاد والتوجيه الذي أكد أن المصطفى صلى الله عليه وسلم كان غنياً وليس كما في العرف العام أنه كان فقير بل كان غنياً وكان ينفق انفاق من لا يخشى الفقر فأعطى أحد غنم بين جبلين وهذا نموذج لإنفاقه صلى الله عليه وسلم وهو الأسوة الذي قال الله تعالى فيه ( لقد كان لكم في رسول الله اسوة حسنة … ) والنبي صلى الله عليه وسلم كان أغنى الناس وكان أصحابه يقولون أن رسول الله كان أجود بالخير من الريح المرسلة ، وذكر أن للتصوف وعلماء التصوف دور كبير على نشر الإسلام في السودان وتعليم الناس القرآن الكريم في الخلاوي والمسايد ، كما تعرض في حديثه إلى أن مشايخ الطرق الصوفية زاهدين في هذه الفانية وذكر أن الشيخ المكاشفي كان يرتدي عراقي ليس به جيب دلالة على الزهد والتقشف .alt

ثم تحدث وزير الشؤون الاجتماعية د الحارث عبد الله الذي حمد الله وأثنى عليه في أيام رمضان المباركات وسأل الله أن يتقبل من الجميع الصيام والقيام وهنأ الطالبات على هذا التخرج وذكر فضيلته سعادتهم في رعاية تعليم القران في وزارة الشؤون الاجتماعية  بولاية الجزيرة .

ثم تحدث مدير الجامعة فضيلة الدكتور محمود مهدي الشريف خالد ، فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله وسأل الله العلي القدير الذي بلغ الأمة العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك أن يعتق رقاب جميع المسلمين من النار وسأل الله أن يكتب لنا ولأمتنا ولدولتنا النصر والتمكين ، وشكر الأخ وزير المالية الأستاذ صديق الطيب لحضوره وتبرعه بمبلغ مائة الف جنيه للجامعة ، وقال نحن أردنا بهذا الاحتفال أن نلفت الانتباه إلى أن لهذه المؤسسة عمل في المجتمع متعلق بالقرآن الكريم وهذا العمل متمثل في حلقات التحفيظ المستمر وهي محور من محاور قسم التعليم الأصلي في كلية المجتمع والقسم يضم ثلاثة محاور :

1.    محور حلقات التحفيظ المستمر .

2.    محور حلقات التعليم الأصلي .

3.    محور الدورات الدعوية وهي قسمين :

أ‌.        الدورات الدعوية المتخصصة .

ب‌.  الدورات الدعوية الفئوية .

وذكر فضيلته أن الجامعة تعمل في خدمة وتنمية المجتمع عبر كلية المجتمع في كل محليات الولاية السبعة وإن الجامعة على استعداد في المضي قدماً في هذه البرامج الدعوية التي تخدم القرآن وتعلم الناس أمور الدين الحنيف وتخدم إنسان الولاية ، وذكر فضيلته أن نسبة القرى والأحياء التي وصلت إليها الجامعة بلغت 25% من الولاية والجامعة تسعى لتوسعة هذا النطاق إلى أكبر حجم ممكن رغم قلة الإمكانات التي يدار بها هذا العمل مقارنة بحجم العمل فهي إمكانات ضعيفة جداً وجهود يسيره غير أن الله تبارك وتعالى جعل فيها البركة ونشرها ، وقدم فضيلته استعداد الجامعة على مشاركة كل الجهات في هذا العمل المبارك المتمثل في نشر علوم القرآن الكريم والسنة المطهرة ، وذكر لأعضاء العمل الرسمي والدعوي والشعبي بالولاية أن الجامعة تعطي مشايخ التعليم الأصلي فقط مبلغ 100 جنيه في الشهر نظير حلقات التعليم الأصل التي ترعاها الجامعة عبر كلية المجتمع والجامعة بصدد رفعها إلى 150 ج أو 200 ج شهرياً ، ووعد أن يعقد هذا المهرجان سنوياً في شهر رمضان الذي هو شهر القرآن ، كما وعد بمضاعفة العمل في العام القادم ، وفي ختام كلمته شكر والي الولاية على الرعاية الكريمة للمهرجان وأعضاء الحكومة وشكر الجميع على الحضور والمشاركة .

وتحدث وزير المالية الأستاذ صديق الطيب والذي قدم تبرع الولاية بمبلغ 100 الف جنيه ، وذكر أن شهر رمضان هو شهر القرآن الذي تجب فيه رعاية القرآن وأهله ، وثمّن جهود الجامعة في تنمية وخدمة مجتمع الولاية وفي أحياء نار القرآن الكريم في ولاية الجزيرة ولاية العلم والعلماء وولاية العطاء ، وأكد التزامه بدعم مشاريع الجامعة في خدمة المجتمع .

ثم تحدث مستشار الوالي لشؤون التخطيط الأستاذ عمر الشريف إبراهيم المجمر فحمد الله تبارك وتعالى وقال أنتم تحتفلون في هذا المحضن الكريم الذي قام على تعليم القرآن والسنة والفقه فالشكر أجزله لقائد هذه المسيرة الذي بذر البذرة الطيبة  والحمد لله الذي جعل في السودان رجال يقومون بهذا العمل وهذه الجامعة قدمت للقرآن في الولاية الكثير ، ونحن نحتفل اليوم بأعظم ما نزل إلى الأرض وبأفضل شريعة ومنهج ، واننا في عهد وزمان تباعدت فيه الخطى عن كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وأكد سعادته وسروره في ربط الجامعة للمجتمع بكتاب الله وسنة نبيه الكريم مشيداً بالجهود المبذول من الجامعة لتكريم الحافظات للقرآن الكريم في هذا الشهر المبارك .

وفي ختام فعاليات المهرجان تحدث والي الولاية بالإنابة وزير الثقافة والإعلام الأستاذ محمد الكامل فضل الله وحيا جامعة القرآن الكريم لرعايتها للقرآن الكريم وذكر أن الولاية تتلمس جهود الجامعة في هذا المضمار وهذا القطف هو ثمرة لمجهودات كلية المجتمع وكل الذين شاركوا في هذا العمل ، أهل القرآن هم أهل الله وخاصته ، هذه الشهادات التي سلمت للحافظات هي شهادة لهن وعلهن إذ ينبغي عليهن أن يحملن أمانة تعليم القرآن لكل من تربطه بهن علاقة وهذه الايام نحن نتلمس ذكرى غزوة بدر الكبرى ومصر ارض الكنانة تشهد هذه الأيام تحديات جسام يمارسها من يتشدقون بالديمقراطية والمنادين بها  وقد وضح كذبهم وافترائهم ومصر سوف يكون لها النصر قريب بإذن الله ، ووعد أن يجثو السودان بإذن الله على ظهر الولايات المتحدة الأمريكية كما حدث بذلك الصادق المصدوق ، وأكد فضيلته ضرورة إزالة الإحباط الذي يعيش فيه الناس من جراء ما يحدث في الدول العربية والإسلامية ، ودعا فضيلته إلى التمسك بكتاب الله عز وجل ، مؤكداً أن النصر قادم بإذن الله.

 

alt

 

العلاقات العامة والإعلام