البيان الختامي والتوصيات للندوة العلمية العالمية الأولى

alt

alt

في إطار سعي مركز تأصيل العلوم لنشر ثقافة التأصيل وبناء الجانب الفكري للأمة السودانية خاصة، والأمة الإسلامية على وجه العموم، نبعت فكرة الندوة لمناقشة موضوع المصطلحات المعاصرة.

جاءت هذه الندوة التي انعقدت في الفترة من التاسع والعشرين من شهر صفر والأول من شهر ربيع الأول 1438هـ الموافق له التاسع والعشرون والثلاثون من شهر نوفمبر2016م، بقاعة قصر الضيافة بودمدني- ولاية الجزيرة، بعنوان: المصطلحات المعاصرة وأثرها في تكوين الرأي العام (رؤية تأصيلية)، برعاية كريمة من رئاسة الجمهورية، ممثلة في نائب رئيس الجمهورية الأستاذ: حسبو محمد عبدالرحمن، وإشراف وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي أ.د.سمية محمد أحمد أبو كشوة ووالي ولاية الجزيرة، د.محمد طاهر إيلا ، ومشاركة فاعلة من الباحثين والمهتمين، لتحقيق الأهداف الآتية:

أ/التعريف بالمصطلح.

ب/أسباب نشأة المصطلح.

ج/مدى تأثير المصطلح على الرأي العام.

د/موقف الإسلام من هذه المصطلحات.

وذلك في ثلاثة محاورهي:

أ/الإسلام السياسي.

ب/النظام العالمي الجديد.

ج/العولمة.

وقد بدأت فعاليات الندوة، بالجلسة الافتتاحية، التي خاطبها رئيس اللجنة العليا للندوة د.عثمان أحمد محمد البشير؛ موضحاً أهمية المصطلحات المعاصرة، متناولاً المراحل التي مرت بها الندوة، إلى أن وصلت إلى نهايتها من استكتاب للعلماء في محاور الندوة، وتحكيم البحوث.

واشتملت فعاليات الندوة على أربع جلسات عُرضت فيها البحوث المقدمة، حيث شملت أربع عشرة ورقة علمية، منها ثلاث أوراق من خارج السودان.

كما خاطب الجلسة، الأخ مدير الجامعة، أ.د/محمود مهدي الشريف خالد، معبراً عن شكره وتقديره لرئاسة الجمهورية،ووزارة التعليم العالي، وحكومة ولاية الجزيرة، لدعم ورعاية مشروعات الجامعة، وأوضح أن هذه الندوة ستسهم في تحديد رؤية واضحة للرأي العام، تستند لمصادر المعرفة والتشريع الإسلامي، مستعرضاً أدوار الجامعة في مسيرتها في تأصيل العلوم.

ثم خاطب الجلسة الأخ وزير الدولة بوزارة التعليم العالي، أ.د.التجاني مصطفى محمد صالح، والذي أوضح أن مسيرة التأصيل المعرفي الإسلامي ستصل إلى غاياتها، وأكّد اهتمام الوزارة بقضايا تأصيل العلوم، في إشارة للمؤسسات العاملة بهذا المجال، كما ثمّن دور الجامعة في الاهتمام بقضايا التأصيل، معبراً عن أمله في أن تفضي الندوة إلى نتائج وتوصيات تشكل إضافة فكرية وعلمية كبيرة.

واختتمت الجلسة الافتتاحية بمخاطبة الأخ والي ولاية الجزيرة الدكتور: محمد طاهر ايلا، موجهاً شكره الخاص لوزير الدولة بوزارة التعليم العالي للدعم المعنوي والمادي لجامعات ولاية الجزيرة، وأيضاً وجه صوت شكر وعرفان للجامعة، لجهودها في تأصيل العلوم في إطار التحديات التي تواجه الأمة، وأكّد دعم الولاية لكافة المشروعات التي تقوم بها الجامعة في الولاية، وأكد التزامه أيضاً بتبني مخرجات الندوة.

وتوصلت الندوة في ختام جلساتها للتوصيات الآتية:

1/أن تمول رئاسة الجمهورية مشروعالمكتبة الإلكترونية المتخصصة بمركز تأصيل العلوم وتعنىبتأصيل المصطلحات المعاصرة.

2/أن توجه رئاسة الجمهورية الجهات المختصة بتأصيل المصطلحات في مناهج التعليم.

3/دعم رئاسة الجمهورية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي وحكومة ولاية الجزيرة مشروع قناة التأصيل الفضائية خدمة لتأصيل المصطلحات.

4/تتبنى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إنشاء هيئة تقوم بالتنسيق بين المراكز البحثية لإيجاد مصطلحات تستشرف المستقبل وتعالج مشكلات الحاضر.

5/اعتماد وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مركز تأصيل العلوم بجامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم مرجعية للتأصيل.

6/رصد جوائز تشجيعية للبحوث المتميزة في مجال المصطلحات المعاصرة من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

7/أن تمول حكومة ولاية الجزيرة ترجمة وطباعة ونشربحوث الندوة.

8/أن يتبنى مركز تأصيل العلوم بجامعة القرآن الكريم وتأصيل العلومإعداد معجم للمصطلحات المعاصرة وترجمتها إلى عدد من اللغات.

9/أن يعقد مركز تأصيل العلوم الندوات العلمية العالمية وتصميم الدورات التدريبية في تأصيل المصطلحات المعاصرة.

10/أن تهتم كليات الإعلام والأقسام المتخصصة بتأصيل المصطلحات المعاصرة.

11/أن تهتم وسائل الإعلام بتأصيل المصطلحات المعاصرة.

والله الموفق،،،

د.كمال عبد الله أحمد المهلاوي

عميد مركز تأصيل العلوم- مقرر اللجنة العليا