مدير الجامعة يخاطب الجلسة الافتتاحية للندوة العلمية الأولى لمركز الإفتاء الشرعي

 


 بحضور نائب رئيس مجمع الفقه الإسلامي وعدد من العلماء والفقهاء :ـ

مدير الجامعة يخاطب الجلسة الافتتاحية للندوة  العلمية الأولى لمركز الإفتاء الشرعي


الخميس 14/ديسمبر /2017م/ الإعلام  

             خاطب د. محمود مهدي الشريف مدير جامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم صباح اليوم بقاعة هيئة علماء السودان بود مدني  الجلسة الافتتاحية لأعمال الندوة العلمية الأولى  التي ينظمها مركز الإفتاء الشرعي بعنوان  الرؤى والأفاق المستقبلية لمركز الإفتاء الشرعي، بحضور وتشريف البروفيسور عبد الله الزبير عبد الرحمن  نائب رئيس مجمع الفقه الإسلامي بالسودان وبروفيسور على العوض عبد الله مدير جامعة تاج الحافظين  إلى جانب  عمداء الكليات وعدد من الفقهاء والعلماء من الجامعة وإدارة العقيدة والدعوة  وهيئة علماء السودان  والمركز القرآني بجامعة الجزيرة  ومعهد إسلام المعرفة بالإضافة إلى أساتذة الفقه وأصوله بعدد من الجامعات .

           وحيا مدير الجامعة   في كلمته الحضور ، مؤكداً أن المركز يطلع بدوره انطلاقاً من رسالة الجامعة  الرامية  لتمكين شرع الله ورد قضايا المجتمع ومعاملاته  لمصادر التشريع الإسلامي ،كما ثمن تعاون هيئة علماء السودان مع الجامعة في كافة المحافل الدعوية والعلمية ، وأبان أن دور مركز الإفتاء الشرعي يعتبر استكمالاً لرسالة مجمع الفقه الإسلامي  ما يستوجب  تكامل الأدوار وتبادل الرأي في كل مايتعلق بأمر الفتوى  والاحتكام لمصادر التشريع ،  مبديا ترحيب إدارة الجامعة بأي مبادرة ترمي لاعتماد المركز كفرع لمجمع الفقه الإسلامي . كما أوضح مدير الجامعة أن المركز يعتبر مرجعا لكلية الشريعة وبعض الدوائر القانونية في كل ما يتعلق بقضايا الناس مما أهله ليكون مصدراً لثقة المجتمع والمؤسسات  التي تنهل من  علومه  في حقل الدعوة  والإفتاء تأسيساً على ثوابت  الجامعة ومبادئها .

          وتأتي الندوة العلمية الأولى لمركز الفقه الإسلامي في إطار  جهود  المركز  لإبراز الدور الكبير الذي تتطلع به دوائر وأقسام المركز  في  معالجة قضايا المجتمع وفق منظور الشرع الحنيف  والعمل بالأحكام المستمدة من كتاب الله وسنة رسوله ، وقد قدمت خلال الندوة  محاضرة بعنوان الفتوى وضوابطها قدمها  نائب رئيس مجمع الفقه الإسلامي ، فيما قدمت ورقتا عمل ، الأولى بعنوان أداء مركز الإفتاء الشرعي الإنجازات والمقترحات قدمها  الأستاذ الشيخ زاهر عبد الحميد صالح  . والثانية بعنوان الرؤى  والآفاق  المستقبلية  لمركز الإفتاء الشرعي  قدمها د. محمد الأمين علي محمد.