وزير الدولة بوزارة التعليم العالي يشيد بمخرجات  المؤتمر العلمي العالمي ويعد برفع التوصيات إلى جهات الاختصاص.

وزير الدولة بوزارة التعليم العالي يشيد بمخرجات  المؤتمر العلمي العالمي ويعد برفع التوصيات إلى جهات الاختصاص.

الاربعاء 7نوفمبر/2018م/قاعة الصداقة الخرطوم/ الإعلام

   وسط أجواء ملؤها التفاؤل والأمل والإجماع بنجاح المداولات العلمية اختتمت بعد ظهر اليوم اعمال المؤتمر العلمي العالمي الرابع بعنوان  دور الاقتصاد الإسلامي في دعم اقتصاديات الدولة الذي استمر لمدة يومين حفلت بالبذل والعطاء الفكري والنقاش المستفيض بمشاركة علماء وخبراء في الاقتصاد الإسلامي من داخل البلاد وخارجها..حيث شرف الجلسة الختامية بالحضور د.جمال محمود وزير الدولة بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي. ود.محمد يوسف علي رئيس مجلس الجامعة ود.محمود مهدي الشريف مدير الجامعة. وعدد من مديري الجامعات وعمداء كليات الاقتصاد والمهتمين بالاقتصاد والتنمية.

       نائب مدير الجامعة رئيس اللجنة العليا للمؤتمر د.عثمان أحمد محمد البشير حيا المشاركين  وتلا البيان الختامي للمؤتمر ..شاكرا لكل من أسهم بفكره وجهده في إنجاح المؤتمر . فيما أوضح د.محمود مهدي الشريف ان الجامعة ماضية في خدمة قضايا المجتمع وفق أحكام الشرع الحنيف.مؤكدا أن المؤتمر تم بتضافر جهود أبناء الجامعة وتعبدهم لله سبحانه وتعالى بإخلاص النية في العمل وصولا الى الغايات والمقاصد..معربا عن أمله في أن تسهم نتائج وتوصيات المؤتمر في إصلاح حال الاقتصاد..كما حيا مشاركات مديري الجامعات وعمداء كليات الاقتصاد..الذين شاركوا بالفكر والرأي واثراء النقاش..مايؤكد عمق التعاون القائم بين الجامعة ورصيفاتها.. وتقدم بالشكر لرئاسة الجمهورية ووزارة التعليم العالي لرعايتهما للمؤتمر..وتبني توصياته.

         د.محمد يوسف على رئيس مجلس الجامعة أشاد بالمؤتمر وماترتب على جلساته من توصيات وثمن دور الجامعة في دعم وإسناد برامج الدولة ومواكبة مطلوبات العصر من الفكر الرائد البناء وقيادة التنمية في المجتمع والأمة.ووصف مشاركة الجامعة في حل القضايا العامة  بأنه تجسيد لريادتها وتميزها..

          د.جمال محمود وزير الدولة بوزارة التعليم العالي حيا الجامعة وإسهاماتها الكبيرة في صياغة التوجهات الإصلاحية في المجتمع وقيادته نحو التنمية والاستقرار…وامتدح برامج المؤتمر ووعد بتبني التوصيات الختامية للمؤتمر.وتقديمها لجهات الاختصاص استنادا على توجه الدولة الرامي للاعتداد بأرراء وأفكار العلماء والخبراء وتوظيفها لإدارة برامج التنمية بالبلاد.

           هذا وقد تم في ختام فقرات الجلسة الختامية للمؤتمر تكريم عدد من العلماء الذين ارسوا عماد التعليم القرآني بالبلاد وأسهموا في قيام وتطور الجامعة عبر الحقب التاريخية المتتالية.