الجامعة تنهي كتابة اتفاقية تعاون مع وزارة التربية بالأحرف الأولى تمهيداً لتوقيعها في مجلس الوزراء

alt

أعرب مدير جامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم فضيلة الدكتور/ محمود مهدي الشريف خالد عن تخصيص كافة إمكانات الجامعة لخدمة مواطن الولاية في كافة الجوانب التربوية والتعليمة وجوانب التزكية جاء ذلك خلال  الاجتماع التنسيقي الذي التأم صباح اليوم الثلاثاءalt

11 ذو القعدة 1434هـ الموافق له 17/9/2013م ، بين مدير الجامعة و وزيرة التربية والتوجيه بالولاية الدكتورة / نعيمة محمد عبد الله الترابي . ضم الاجتماع نائب مدير الجامعة د محمد حسب الله محمد علي والأستاذ طه فضل الله مدير عام وزارة التربية والتوجيه و د. زينب كساب عميد كلية التربية جامعة الجزيرة ود فضل المولى عبد الكريم احمد عميد عمادة تعليم القرآن ود/ محمد أبوعبيدة محمد الزبير عميمد كلية التربية ود/ ابراهيم الصادق عميد شؤون الطلاب ود/ عبد العاطي احمد موسى قدال عميد كلية التربية اساس ود/ صديق محمد سعيد نائب وكيل الجامعة ود/ رقية الطيب نائب عميد كية التربية اساس ود/ فوزية محمد عمر نائب عميد كلية التربية والأستاذ احمد عبد الله محمد منسق الدراسات العليا جامعة الجزيرة والأستاذ علي محمد علي مدير المرحلة الثانوية .

الجدير بالذكر أن الاجتماع ناقش مسودة اتفاقية تعاون مشترك بين جامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم ووزارة التربية والتوجيه بالولاية أساسها خلق نوع من التعاون بين الوزارة والجامعة وتمت إجازة الاتفاقية على أن يتم توقيعها في اجتماع مجلس وزراء حكومة ولاية الجزيرة الخميس القادم بإذن الله تعالى .

هذا وقد بحث اللقاء جوانب التعاون المشترك بين الوزارة والجامعة في مختلف أوجه التعاون التي تخدم التعليم بالولاية .

تحدث في اللقاء مدير الجامعة الذي أبتدر كلمته بالشكر لكل الحضور وخص بالشكر الأخت/ نعيمة محمد الترابي وزيرة التربية والتوجيه بالولاية وشكر لها جهودها في خدمة قضايا التعليم بالولاية كما تقدم فضيلته بأسمى آيات الشكر لجامعة الجزيرة هذه العريقة في ولاية الجزيرة . و أكد فضيلته حرص إدارة الجامعة من اجل تسخير كافة إمكانات الجامعة لخدمة إنسان الولاية بوجه خاص والمجتمع السوداني على وجه العموم وذلك لأن رسالة الجامعة الدعوية تنطلق من مبدأ أن الإسلام دين أساسه القويم يعتمد على نشر الدعوة الإسلامية وتزكية المجتمع .

وفي ختام الاجتماع تحدثت السيدة الوزيرة وبعثت بصوت شكر لإدارة الجامعة على هذه المبادرة الطيبة والأيادي البيضاء التي امتدت بها ، وأكدت سيادتها على ضرورة التنسيق والتعاون بين مؤسسات التعليم في الولاية من اجل خدمة المجتمع وقالت أن زمن الانعزال قد مضى ( وأنه لا تستطيع المؤسسات خدمة المجتمع بمعزل عن بعضها البعض ) ، وأمنت على ضرورة أن تكون الاتفاقية متطورة لكل ما تقتضيه الضرورة ، وقالت أن هذه الاتفاقية أصلها ثابت وفرعها في السماء .

 

 

 

 

العلاقات العامة والإعلام