وزيرة التعليم العالمي والبحث العلمي، الأستاذة الدكتورة/ سمية أبو كشوة تشارك في اعمال مجلس الجامعة

alt

وزيرة التعليم العالمي والبحث العلمي في ضيافة جامعة القران

سيادتها تثمن جهود الجامعة الملموسة في رسم خارطة مشروعات وتقديمها عاجلاً للبنوك المتخصصة في العالم العربي والإسلامي

ممثل والي ولاية الجزيرة الأستاذ/ الفاتح الحسين الحسن وزير الشؤون الاجتماعية يشيد بالجهود الكبيرة التي قدمتها الجامعة في مجال تنمية المجتمع

بمشاركة وزيرة التعليم العالمي والبحث العلمي، الأستاذة الدكتورة/ سمية أبو كشوة، وممثل الأخ والي ولاية الجزيرة الأستاذ/ الفاتح الحسين الحسن، وزير الشئون الاجتماعية بالولاية، عقدت جامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم صباح اليوم السبت 25 رجب 1435هـ الموافق له 2014م، الاجتماع الأول لمجس الجامعة في دورته الثانية بحضور ومشاركة من أعضاء المجلسalt

، هذا وقد ناقش المجلس عدداً الموضوعات أهمها:

إجازة أعضاء اللجنة التنفيذية والمالية للمجلس

إجازة أعضاء من الجامعة بصفة مراقبين للمجلس .

إجازة تقرير أداء الجامعة للعام 2013م.

إجازة المشروعات المستقبلية المقترحة من إدارة الجامعة.

وخرج الاجتماع بعددٍ من التوصيات، أهمها: أجازة مقترح الجامعة بإضافة عمداء بعض الكليات – غير الأعضاء بحكم المنصب – كأعضاء مراقبين. واعتماد اللجان المساعدة؛ (لجنة الشؤون المالية والإدارية والتنفيذية، لجنة الدعم والموارد، لجنة السياسات واللوائح، لجنة الإعلام والعلاقات الخارجية، ولجنة الجوائز). كما أوصى المجلس بإنشاء كليات علمية وتطبيقية، وفي ذات الخصوص ناشد المجلس وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وولاية الجزيرة بالمساهم الفاعلة مع الجامعة في تنفيذ برامجها التعليمية وبرامج خدمة المجتمع التي تقوم الجامعة فيها بجهود جبارة وملموسة.

الجدير بالذكر أن وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي، الأستاذة الدكتورة/ سمية أبوكشوة، خاطبت الجلسة وذكرت أنها على المستوى الشخصي تحس بسعادة غامرة أنها حضرت ختمة للقرآن الكريم في رحاب هذه المؤسسة العملاقة، وعلى المستوى الرسمي أنها تدعو هذه المنارة أن تعمل على القيام بمهامها الرسالية تجاه هذه الولاية، لتحقق الهدف الإستراتيجي للتعليم العالي في البلاد ألا وهو الوصول للمجتمع في مكان وذلك بتوزيع الجامعات في كل الولايات، لتحقق هدف الدولة الأسمى وهو تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية، أي التنمية بشكلها الشامل.

هذا وقد ثمنت الوزيرة جهود الجامعة الملموسة في رسم خارطة مشروعات وتقديمها عاجلاً للبنوك المتخصصة في العالم العربي والإسلامي، وتدعو الجامعة للإسراع حتى تجد حظها من الدعم لتنفيذ مشروعاتها الكبيرة، وأكدت على دعم وزارتها لهذه الجامعة لا تحيُّزاً لها ولكن لخصوصيتها وعالمية برامجها، كما طالبت الجامعة بضرورة إنشاء كليات للعلوم التطبيقية التي وجه بها الأخ رئيس الجمهورية.

تحدثت كذلك عن عدم اعتراض وزارة التعليم العالي في السماح لكل جهة من البلاد العربية والإسلامية التي ترغب في جهود الكوادر السودانية من توفير هذه الكوادر مع التأكيد على المؤسسات أن تعمل على سد الفراغ بالتدريب والتأهيل المستمر لملء الفراغ الذي يحدث بأسرع ما يمكن. وأشادت بتفرد وتنوع ونوعية أعضاء مجلس جامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم التي قلّ ما يتوافر مثل هذا التنوع لمؤسسة أخرى.

ووجهت فضيلتها المجلس ممثل في لجنة التخطيط والسياسات أن يخطط للمستقبل البعيد، دون القريب، وذلك حتى ينافس خريجي هذه الجامعة المميزون على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي، نريدهم خريجين على مستوىً عالي من العلم.

 

وتحدث في الاجتماع الأستاذ/ الفاتح الحسين الحسن، ممثل والي ولاية الجزيرة، وزير الشؤون الاجتماعية، معرباً عن سعادته بحضور هذا الاجتماع إنابة عن الأخ الوالي الذي اعتذر لظرف طارئ، وشكر للجامعة مساهماتها الكبيرة في تطوير الولاية وتنوير المجتمع، وأشاد بالجهود الكبيرة التي قدمتها الجامعة في مجال تنمية المجتمع، كما شكر الجامعة على رفدها دواوين الولاية ومؤسساتها بخريجين مسلحين بالعلم والإيمان، وأكد على وقوف الولاية في كافة مستوياتها مع الجامعة بالدعم المستمر لتقوم برسالتها على أكمل وجه.

 

 

العلاقات العامة والإعلام