الجامعة تشارك في المؤتمر العام التاسع لرابطة الجامعات الإسلامية

alt

نائب مدير الجامعة فضيلة الدكتور محمد حسب الله محمد علي يشارك في المؤتمر العام التاسع لرابطة الجامعات الإسلامية بحضور الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية الدكتور جعفر عبد السلام، ومدير جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية الدكتور عبد الله بوخلخال وبمشاركة العلماء والأكاديميين والخبراء الذين أعدوا بحوثاً وأوراق عمل لمناقشة محاور الندوة .alt

هذا وقد ألقى الأمين العام لرابطة العام الإسلامي، رئيس رابطة الجامعات الإسلامية الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي، كلمة رحب فيها بالمشاركين في الندوة، وشكر جامعة الأمير عبد القادر للعلوم الإسلامية على إقامة الندوة بالتعاون مع رابطة الجامعات الإسلامية في وقت تمر به الأمة الإسلامية بالعديد من الأزمات.
وأوضح معاليه أن الجامعات الإسلامية تحمل على عاتقها واجب إيجاد الحلول من خلال المنهج العلمي، ومن التراث الإسلامي المليء بالتجارب والعبرات التي تساعد على الخروج من المأزق، وضرورة التعاون بين الجامعات الإسلامية في وضع العلاج للمشاكل والأزمات التي تمر بعض المجتمعات الإسلامية.
وأضاف أن التاريخ الإسلامي يوجد به الكثير من الأفكار والتجارب التي تساعدنا على تجاوز الأزمات؛ ففي السنة الأولى للهجرة عندما هاجر الرسول (صلى الله عليه وسلم) إلى المدينة المنورة جمع الناس على اختلاف معتقداتهم (المسلمين ودعاهم للتصديق على وثيقة مهمة من وثائق التاريخ الإسلامي، وهي ما يُطلق عليها الصحيفة(أو وثيقة إنشاء الدولة الإسلامية).وبيّن الدكتور التركي أن وثيقة المدينة أرشدت إلى كيفية إنشاء الدول وإقامة العقد الاجتماعي بين مختلف أطياف من يوجدون في الدولة؛ لتكوين البناء السياسي والاجتماعي والاقتصادي والأخلاقي للدولة.
بعد ذلك ناقشت الندوة أوراق العمل المقدمة في الندوة والتي تناولت الظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية إبان صدور صحيفة المدينة، و عناصر بناء الدولة في الصحيفة، وطبيعة العلاقة بين المسلمين وغيرهم كما نظمتها الصحيفة،والحقوق والحريات في دستور المدينة، والتكافل الاجتماعي في صحيفة المدينة، والشورى كأساس لبناء دولة المدينة.
كما تناولت اوراق العمل صحيفة المدينة والوثائق الدستورية المعاصرة، والصحيفة ونظرية العقد الاجتماعي، والجمعية التأسيسية للدولة الإسلامية، وآراء المستشرقين في الصحيفة، ووحدة الأمة في وثيقة / صحيفة المدينة /، والصحيفة وحجة الوداع، ولغة الصحيفة.