زيارة رئيس مؤسسة الرشيد الخيرية الشيخ باعبود للجامعة

alt

استقبل نائب مدير الجامعة فضيلة الدكتور/ محمد حسب الله محمد علي، صباح الأربعاء 8 ذو القعدة 1435هـ الموافق له 3 سبتمبر 2014م، الشيخ محمد عبود باعبود رئيس مؤسسة الرشيد الخيرية، التابعة لمجموعة باعبود الاستثمارية في السودان والمملكة العربية السعودية، وهي مؤسسة خيرية تعمل في خدمة المساجد والمؤسسات التعليمية، alt

والتي يتركز عملها في شرق السودان. وقد كان برفقة الشيخ باعبود كل من: خالد سلمان باصالح مساعد الشيخ/ محمد باعبود ، والدكتور فائز على التميمي، والأستاذ أحمد على الحامد، وشارك في استقبال الوفد الدكتور عثمان أحمد محمد البشير وكيل الجامعة والدكتور آدم أحمد أبو القاسم عميد كلية الشريعة والدكتور عمار محمد أحمد مضوي نائب وكيل الجامعة، والدكتور محمد حمزة محمد الشريف مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة. تناول الوفد وجبة الإفطار بمكتب الأخ مدير الجامعة وخلاله تحدث الدكتور محمد حسب الله عن متانة العلاقات السودانية اليمنية ، وخصوصية هذه العلاقة التي شارك في تمتينها عدد كبير من أساتذة التعليم العام والثانوي وعدداً مقدراً من أساتذة الجامعات، وتشهد بذلك الإنجازات التي تحققت في التعليم بصورة عامة في اليمن الشقيق، وقد أمن الشيخ باعبود على متانة العلاقات بين الشعبين السوداني واليمني، لأجل هذا جاء اهتمامهم بالمساهمات الخيرية في دعم المشاريع التعليمية والمساجد في السودان وخصوصاً في شرقه الذي يحتاج للعديد من الخدمات في هذه المؤسسات التعليمية والدعوية. بعد ذلك صحب الدكتور محمد حمزة محمد الشريف – مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامةالوفد الزائر في جولة تعريفية شملت مطبعة الجامعة والتي وقف الوفد على منجزاتها في طباعة الكتب المنهجية لوزارة التربية بولاية الجزيرة، وأعظم من ذلك طباعتها للمصحف الشريف برواية الإمام الدوري. وقد أعرب الشيخ محمد باعبود دهشته وإعجابه الشديد بهذا الإنجاز الضخم ومما زاد دهشته أن هذا الإنجاز قام به مجموع محدودة من المهندسين والفنيين والعمال مع الإمكانيات المحدودة للمطبعة، مقارنة مع الإمكانيات الفنية والبشرية والمادية لمطابع المصحف الشريف في بعض الدول الإسلامية، وقد وصف فضيلته هذا الجهد المبارك بالإنجاز والإعجاز. من جهة متصلة شملت الجولة التعريفية معامل الحاسوب بالجامعة ومعامل الكيمياء والأحياء ، وتلقوا تنويراً شاملاً في مكتبة مركز الطالبات، والتي وقف الوفد على أقسامها المختلفة والمكتبة الإلكترونية ، حيث عبروا عن إعجابهم بشمولية المكتبة وتنوع مصادر المعلومات فيها وتوفر أمهات الكتب والمراجع المتخصصة، وسجلوا إفادات الإعجاب بدفتر كبار الزوار في المكتبة. في نهاية الجولة جلس الوفد إلى الأخ نائب مدير الجامعة وأعربوا عن سعادتهم بما وجدوه من حفاوة الإستقبال، وبما شاهدوه ولمسوه من منجزات ضخمة، قالوا عنها أنها لا تتم إل بجهود أناس مؤمنون بما يقومون به وهذا شأن أساتذة وعمال جامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم، وتمنوا للجامعة مزيداً من الرقي في سبيل تحقيق رسالتها في المجتمع السوداني وفي العالم بأسره. ومن ثمّ غادر الوفد عقب أداء صلاة الظهر بمسجد التأصيل حيث كان في وداعهم الأخ نائب مدير الجامعة والأخ مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة..