البيان الختامي والتوصيات للمؤتمر العلمي العالمي الثاني للتأصيل

انه في الفترة من 11 إلي 12 من شهر الله المحرم عام 1436 هـ الموافق له 4 -€“ 6 /11/ 2014م فقد انعقد بقاعة الصداقة بالخرطوم المؤتمر العلمي الثاني تحت عنوان تأصيل العلوم (الواقع والتحديات ) برعاية كريمة من رئاسة الجمهورية ممثلة في نائب رئيس الجمهورية الدكتور / حسبو محمد عبد الرحمن وإشراف وزير التعليم العالي والبحث العلمي و والي ولاية الجزيرة وبمشاركة فاعلة من الباحثين والمهتمين بقضايا التأصيل

بالجامعات السودانية والإسلامية والعربية والإفريقية لتحقيق الأهداف الآتية :-

سعى المؤتمر للوقوف علي واقع تجارب التأصيل القائمة ودراستها وتعزيز إيجابياتها  ومعالجة سلبياتها .

معرفة أبرز المعوقات التي تعترض سير التأصيل وتقف سداً أمام تحقيق الجهود المبذولة لغاياته.

محاولة وضع الية لتنسيق الجهود بين الجهات ذات الصلة لتبادل المعلومات  والخبرات ومنع الازدواجية في الجهود التأصيلية. ايجاد الحلول لتجاوز العقبات التي تعترض سير الجهود التأصيلية المنظمة.

تحت محاور اربعة هي :-

(أ) المصطلح والمفهوم 

(ب)التجارب

(ج)المنهج

(د)المعوقات

يجيء هذا المؤتمر تجديداً لرفع الشأن بالقرآن، واستنان بسنة المصطفي العدنان، وتمسكا بمنهج السلف القويم ، بعيداً عن الوهن والطغيان ،هجرة ثقافية من العلمانية إلي الإسلامية ، ومن القطرية إلي  العالمية ،ومن الفردية إلي الإنسانية ، عودة بقدسية الحقوق والواجبات ، وتناصراً بالمؤمنين والمؤمنات من البلدان الإسلامية والعربية والإفريقية .

خرج المؤتمر في  ختام مداولاته  بالتوصيات التالية :-

1/ الوحي مصدر أصيل للمعرفة فيجب عرض كل المعارف عليه.

2/ دعم الدولة للجامعة في جهودها لتصبح جامعة عالمية .

3/ وضع خطة إستراتيجية للتأصيل بوزارة التعليم العالي وكافة الجامعات .

4/ اللغة العربية  لغة العلم والفكر واللغات الأخرى مساعدة في الترجمة فلا بد من اتخاذها لغة  للتدريس في جميع التخصصات وفي كافة الجامعات .

5/ العمل علي دراسة و تطوير المنهجية العلمية التأصيلية التي تجمع بين الأصالة والحداثة .

6/ الاهتمام بنشر دراسات التأصيل ورقياً والكترونياً وعقد المؤتمرات والندوات المنتظمة بشأنها و ترجمة الأوراق العلمية لهذا المؤتمر للغات الحية .

7/ تفعيل المؤسسات الشعبية والخيرية وأموال الزكاة والصدقات والهبات في تأصيل العلوم والمعارف عبر برنامج علمي تعده الجامعات ومراكز البحث العلمي .

8/ ضرورة التنسيق والتعاون بين المشتغلين والمهتمين بقضية التأصيل (أفراد ومؤسسات ) .

9/ العمل علي إقامة دورات منهجية متقدمة في مجال التأصيل العلمي بالجامعات .

10/ أن تصبح مجلةُ تأصيل العلوم مجلةً عالميةً تنُشَرُ بكافة وسائل النشر وتترجم للغات الأخرى .

11/ تبنيّ وزارة التعليم العالي توجيه الجامعات بتأسيس مراكز لتأصيل العلوم بمساعدة جامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم .

12/ تعزيز دور لجنة التأصيل بالمجلس القومي للتعليم العالي والبحث العلمي والتنسيق بينها وبين لجان المناهج والبحث العلمي  بالمجلس القومي للتعليم العالي والبحث العلمي .

13/ تعمل الجامعات علي تأصيل المناهج الجامعية للتأكيد علي اشتمالها علي مناهج تأصيل العلوم  .

14/ اعتماد التأصيل من ضمن معايير الجودة والاعتماد وإبراز القيم الإسلامية وربطها بكافة التخصصات العلمية ووضع منهجية للتأصيل .

15/ التقييم والتقويم المستمر للمؤسسات العاملة في مجال التأصيل .

16/ أن لا تأثير  للاختلاف في المصطلح علي توحيد الجهود المبذولة  لخدمة التأصيل .

17/ أن يكون التعريف المعتمد لتأصيل العلوم لدى جامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم هو بناء العلوم والمعارف علي المنهج الإسلامي .

  د/ عبده عبدالله حسن داوود

 أمين الشؤون العلمية

 مقرر اللجنة العليا للمؤتمر